Al fata tair
مرحبا بك معنا



 
الرئيسيةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الصحبة السيئة رمال متحركة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة




المميزون : 17850
تاريخ التسجيل : 01/01/1970

مُساهمةموضوع: الصحبة السيئة رمال متحركة   الجمعة أغسطس 17, 2012 12:41 am

الصحبة أو الصداقة ذلك العالم المليئ بالمشاعر الدافئة و الاحاسيس الاخوية

عالم يستهوى كل انسان للبحث عن صاحب أو أخ يشد به أزره و يفضى اليه بمكنون نفسه

و الصحبة الصالحة حديقة يانعة ,مزهرة يتمتع فيها الانسان بزهورها و يرتاح لشذى عطرها .

أما الصحبة السيئة فانها حديقة شائكة لا تمتع النظر و لا تشم لها الا رائحة الخطر .

قال الشافعى : { لولا القيام فى الاسحار و صحبة الاخيار ما اخترت البقاء فى هذه الديار }

فالاصدقاء يقضى معهم الانسان أوقاتا أكثر مما يقضيها مع أهله فأحيانا يكون السهر معهم

و الاكل معهم و السفر معهم , و الصحبة اما ان تكون سفينة نجاة أو تكون غواصة تغوص

بالانسان الى الاعماق المظلمة المهلكة و كثيرا من الشباب من يصر على مرافقة صحبة

السوء رغم علمه بسلوكياتهم المخالفة للشرع أحيانا , و المتناقضة مع العادات احيانا أخرى

ظانا منه ان لديه مناعة كافية تصمد فى وجه ميكروبات تعاملاتهم و أفكارهم .

ناسيا انه ان لم يتأثر مرات فسيتأثر مرة واحدة و تكون هي القاضية

يقول ابن القيم الاصدقاء ثلاثة :{الاول أحدهم كالغذاء

لابد منه

و الثانى كالدواء يحتاج اليه فى وقت دون وقت

و الثالث كالداء لا يحتاج اليه قط }

فالصحبة السيئة رمال متحركة رغم جمال منظرها و حلاوة المشي عليها الا انه لا يدرى

متى تفاجئه هذه الرمال و تتحرك لتسحبه الى القاع و الهاوية المفجعة

و تكون هي القاضية .

فهل يجب لمخاطرة و المشي على الرمال المتحركة ؟؟؟!!!

يعجبنى قول الشاعر :

اذا كنت فى قوم فصاحب خيارهم *** ولا تصاحب الاردى فتردى مع الردى

و رسول الله و معلم البشرية يقول :

{ انما مثل الجليس الصالح و الجليس السوء كمثل حامل المسك و نافخ الكير

فحامل المسك اما ان يحذيك و اما تبتاع منه و اما ان تجد منه ريحا طيبة ,

و نافخ الكير اما ان يحرق ثيابك و اما ان تجد منه ريحا خبيثة }
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الصحبة السيئة رمال متحركة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
Al fata tair :: ALFATATAIR :: ALFATATAIR :: تأليف الكتب :: دروس منوعة :: حكم-
انتقل الى: